Cart

كتاب كيف تجذب الناس كالمغناطيس – ملخص

كتاب كيف تجذب الناس كالمغناطيس من الكتب الهامة للأشخاص المهتمين بتطوير علاقاتهم الاجتماعية أكثر ويحبون اقامة علاقات مع الآخرين بطرق فعالة وسريعة

كتاب كيف تجذب الناس كالمغناطيس

كتاب كيف تجذب الناس كالمغناطيس، سيحيي فيك فطرتك الاجتماعية، وينمي مهاراتك في اجتذاب الناس، ويحرر عقلك وروحك للتركيز في تفاصيل من حولك لتلفت انتباههم على أهمية وجودك وغرس تأثيرك فيهم، يعطيك الخيوط التي تستجمع بها قوتك، لتكون حاضرا في شعورهم واذهانهم، وكأنك مغناطيس كوكبهم يساعدك على الوجود وتساعدهم على البقاء.
ما يضمن نفع هذا الكتاب، احتوائه على شهادة الآلاف من الأشخاص الذين شاركوا المؤلفة محاضراتها عن العلاقات الإنسانية.

 

مؤلف الكتاب: ليل لاوندس
تاريخ النشر: 2009
تقييم جود ريدز: 4,12
تلخيص: إلهام عيسى

محتوى الكتاب:
الجزء الأول: على الطريق حتى تصبح جذابا للناس كالمغناطيس
الجزء الثاني: اجعل الغرباء يحبوك فوراً.
الجزء الثالث: الأصدقاء والأحبة.
الجزء الرابع: أسرار كيوبيد.
الجزء الخامس: شبكة العلاقات.

ملخص كتاب قوة كيف تجذب النّاس كالمغناطيس؟
أولاً: على الطريق حتى تصبح جذابا للناس كالمغناطيس:

الحب ذو الهدف النبيل:


الحب بين الرجل والمرأة مبهم ليس له تعريف، ما أن يخضعا له حتى ينغمسا حد العمى! شعور غامض لكنه أكثر ما نحتاج إليه، نثير الاهتمام فيما بيننا، ونغوص بأحاسيسنا، لكن ما يلبث الحال أن نفقد السيطرة، لتتحول العلاقة إلى ظنون وشك.
ولسوف يتحدث الكتاب عن الحب والاحتفاظ به، ومواجهة تلك العواقب التي تفتك بالمحبين.
صداقات الرجال:
قديما كان لصداقات الرجال قيمتها، يعتزون بها ويقدرونها، ولها احترامها في المجتمع بأسره، أما اليوم، فكلمة صداقة، تثير الذعر في نفوس الرّجال، لنجد أن البعض يقول الرفيق أو الشريك، أما كلمة “صديق” فإنها أصبحت ثقيلة على اللسان، اذ أنه من الصعب أن يجد الرجل رجلاً يفهمه تماما.

صداقات النساء:
النساء هن الأكثر خبرة في الصداقة، فنجد أن النساء يستطعن استيعاب واحتواء الكثير من الأصدقاء دونما كلام، ومن الواضح أن النساء يكن أكثر تفتحاً على الأصدقاء من الرجال، لا بل ويستعين بالصداقة للوقاية من أمراض الحياة. ونستطيع القول أن النساء أكثر إيمانا من الرجال بالصداقة.

شبكة العلاقات من هم هؤلاء الفرسان:
العلاقات التي تكونها، هي العون لكَ وهي التي تنقذك دوما في الظروف الحرجة، فهي الثروة الدائمة لكَ، التي تمنحك شعورا بأنك لست وحيداً، وبأنك قادر على تخطي أي صعاب وهم بالمثل يشعرون بأنك العون الدائم لهم.

العامل الثلاثي القاتل: ( الخوف، عدم الثقة، الشك)

البداية هي طرد تلك الصفات التي تنفر البشر منك، الخوف وعدم الثقة والشك.
القضاء على ذلك الشر داخلك سهل قولا صعب فعلا!

الجزء الثاني: اجعل الغرباء يحبونك فوراً.
أهلا ما رأيك في حتى الآن؟
فلتتذكر الأشخاص المميزين في طفولتك ومدرستك، الذين كان الجميع يود التقرب منهم، وينظر إليهم بعين الإعجاب، واسأل نفسك سؤالا، هل كنت حقا تحبهم، أم كنت مبهورا بهم فقط؟
إن الشهر بالمفهوم المدرسي وفترة المراهقة مختلفة تماما عما تود الوصول إليه، فنحن دائما نقف بحانب من نحبهم أولاً.

ولكن هل كونك ذا شعبية يعني بالضرورة أن تكون محبوبا..؟


ليس بالضرورة أن يجتمع الحب مع الشعبية كما يعتقد، فقد وجد أن ميل الأطفال لذوي الشعبية قليل جداً، بل ويصاحبه شعور بالامتعاض، وأنهم يفضلون أشخاصا عاديين، ولكنهم قريبون إلى قلوبهم.
أظهرت الأبحاث أن التقرب للمشهورين من قبل الأطفال دائما ما يكون مصحوبا بغرض واحد، هو رفع المستوى ليس إلا .

ما معامل التفاؤل لديك؟
حسب دراسة الجمعية الاجتماعية الأمريكية، إن الصفات الأولى التي تجعل الناس تنجذب إليك، هي التفاؤل والثقة بالنفس والإيجابية. فحينما تتحدث بتلقائية وتفاؤل يرتاح لك الجميع، ويستمتعون بأحاديثك، وفي داخل الحديث يجب أن نضع قصة ملهمة للآخرين، لتعلق في أذهانهم، وترشدهم دون أن يشعروا، فيترسخ الامتنان في نفوسهم لكَ.

كيف تنشر شعاع الشمس أينما ذهبت؟
كسب ود من حولنا يتطلب منا نشر الجانب المنير في كل شيء، مع الاهتمام بوجهة نظر الآخرين حيال كل أمر، فدائما ما تجد أن الشخص الجذاب يفكر أولا فيما يدور في ذهن من يستمع إليه وحالته الشعورية حينها ستجد الابتسامات من حولك وتكون أنت سبب ذلك الابتهاج.

اجعل كل شخص يشعر أن له وضعا خاصا لديك:
لا تجعل تفاصيل يومك وعلاقاتك اليومية بالآخرين كالآلة حتى وإن كان الموقف بسيطا، دائما ضع كلمة أو نظرة أو ابتسامة ليتضح لهم أنهم ذوو قيمة عندك، وأنك تتصل بهم بطريقة ما، فتجعل العمل اليومي عملا يحاك لك خصيصا وتكون أنت لمحة الحياة في كل شخص.

اكسب ودهم بعشر كلمات أو أقل:


كلمة شكر مطولة رقيقة مهذبة، تعطيك مكافأتك على شكل ابتسامة عريضة، فكلمات الشكر تخلصنا من الحرج وتريح من أمامنا.

العصا السحرية، جسدك
الطاقة تنتقل بتلامس الأجساد، لمسة قصيرة كالمصافحة – رغم سرعان زوالها – لكنها مليئة بالعواطف الفياضة، تجعل منك الشخص الجذاب دائما، ولكن عليك الحذر، خاصة مع الرجال، حتى لا تقع في خيوط الشك والارتياب من الآخرين.

مثل بطاقات التعارف، ابتسامة لكل مناسبة:
أن تكون ابتسامتك طبيعية متدفقة بالمشاعر الحقيقية، مختلفة عن تلك الابتسامات التي تقابلنا يوميا مصحوبة بالمنفعة والمصالح الشخصية، ابتسامة بسيطة، نابعة من القلب.

لماذا نفضل شخصا على آخر؟
الاستماع إلى الناس، ليس مجرد تلقي الكلمات فحسب، والأشخاص الجذابون لهم طريقتهم في ملاحظة كل شيء أمامهم، فحركات الأجساد، الشعور حيال الأمر، تغير الملامح، وحركات عضلات الوجه.. يجب أن تكون خبيرا في لغة الجسد لتكن ردودك حاملة المعاني التي يبغونها.

اضبط لسانك:


فلتبتعد عن الكلمات التي تتعلق بالتفرقة بين الجنسين، والعبارات التي تحدث فجوة بين الرّجل والمرأة، ولتطرح المواعظ المباشرة بعيدا. ضع مقدمة قبل الغوص في الحديث، ولتكثر من الكلمات الموحية بالمشاعر، كقولك: “أنا متحمس، أنا مسرور..إلخ”
أما بالنسبة للنساء، فيجب خفض الصوت والمباشرة في الكلام بنبرة ثقة وعدم تردد، صياغة الجمل المفيدة، دون غموض أو مقدمات مملة، واستخدام الألفاظ الحقيقية البعيدة عن المشاعر، واظهار الاحترام والثقة وعدم الاعتذار إلا إذا كنتِ تعنيها حقا.

لا تجعلها تقول لك أنك لا تستمع إليها مرة أخرى:
عندما تستمع إلى المرأة لا تكن جامدا ولكن استمع بكل شغفك وحيويتك، أكثر من الإيماءات والإشارات الداعمة، مع الوضع بالاعتبار أن ليس كل إيماءة معناها الموافقة.

عندما تستمعين إلى الرجل، عليك أن تتوقفي عن كل ما يوحي بالمقاطعة، كالهمهمات والردود السريعة، فقط انظري إلى عينيه مباشرة، ذلك سيجعله متأكدا بأنك مصغية جيدة.

القضاء على عامل الثلاثي القاتل:
لا تجعل شيئا يؤثر عليك بالسلب، فلا قيمة للاتصال بأشخاص كل غايتهم في الحياة انتقادك، أنت الآن أمام خيارين؛ إما أن تواجههم بما تشعر بهٍ، أو تطردهم من حياتك فوراً.

الجمال هو أن تشعر بأنك جميل:

الجاذبية تكمن في شعورك بوجودها داخلك، فليس عليك أن تضبط قدراتك بافتعال، ولكن الأهم مراقبة حركاتك الرجولية المناسبة للموقف، كمشيتك احترامك لصديقتك، إظهار الحب لها، ومساعدتها على إكمال أناقتها.

وعليكِ أيتها المرأة أن تكفي عن السخرية حيال مظهرك فكلما أيقنتِ أنك جميلة سيؤمن هو بذلك.

كيف تدخل الغرفة وكأنك ملك؟
تمشي كملك متخيلا وجود أصدقاء تعرفهم، تتحرك بسلاسة، ترسل عبارات التحية للجميع، وكأنك على علاقة وثيقة بهم، تختار رجلا وحيداً، تتحدث معه، فيشعر بالعرفان لأنه تحدث لشخص يعرفه الجميع، ويظن الجميع أنك تواضعت لهم بذلك الاهتمام.

مصافحة لطيفة:
مصافحة اليدين، من أكثر وسائل الاتصال البشري تعبيرا عن المشاعر، فترى مصافحة تعني “سعدت بلقائك، أعجبني حديثك”. وربما تكون عدوانية كـ”ستلقي عقابك بعد ذلك” وربما متعالية ومنفرة…
وعند المصافحة لجذب الأشخاص حولنا، علينا التأكد من النظر مباشرة في عين من نصافحهم، التأكد من ملامسة اليدين مع ضغطة خفيفة على اليد، ولتجعلك اليدين متلاصقتين على مستوى عمودي من الأرض.

المعانقة:
المعانقة لها وجهان؛ معانقة رسمية جافة، والمعانقة الحقيقية – معانقة القلب للقلب -، ومن هنا لتظهر مشاعر حقيقية عليك المعانقة بصدق وإحكام لمدة مناسبة تتراوح بين ثانية وثانيتين، ليصبح العناق معنى حقيقي للحب والمودة.

سر الحوار الواثق:


سر نجاح الحديث الواثق له ثلاث قواعد رئيسية، أن نجعله حديثا ممتعا جذابا برفع مستوى حماسته. ابعاد الملل عنه بعدم وجود فترات طويلة، وعلى الاجابات أن تكون بشكل تفصيلي ممتع وأن نعطي فرصة لمن يستمع إلينا بأن يطرح سؤالا آخر.

الخجل سيء:
بل ومدمر، ومن الممكن أن يصل بك إلى مرض نفسي، واحتقار للذات، وربما الإصابة بالاضطراب القلقي الاجتماعي، وللتغلب على ذلك عليك من الآن التدرب على القواعد السابقة ولتتحدث مع كل من تقابلهم في الأماكن المختلفة، فليس من المهم محتوى حديثك ولكن نغمة الحديث هي الفارقة، فلتجعل صوتك حماسيا ولغة جسدك ودودة واشعر كل شخص بأهميته لك.

هل هذه الثقة تصنع أموالا؟
إن هذه الثقة لا تجلب لك فقط الناس، وتحقق لك الجاذبية فحسب، إنها أيضا تستطيعُ جلب الثروة لك! أجلْ، العديدُ من الشركات التي حققت مبيعات تقدر بملايين الدولارات في الحقيقة لم تفعل سوى أنها استعانت بالأشخاص الأكثر ثقة وتفاؤلاً في الحياة، والأمر يتعلق بالدرجة الأولى حول الأسئلة التي يجب أن تطرحها عليك..
إنك حينما تستطيع مواجهة نفسك بالسؤال الصحيح وبالطريقة الصائبة حينها فقط تستطيع الارتقاء وبالمقابل؛ عبر طرح أسئلة لا جدوى منها أنت لا تفعل سوى دفن نفسك حد الفشل.

آه إنه لغز الحياة:
قد نستطيع الجزم، أن التفاؤل في الكثير من الأحيان، يكون مصيريا، يحقق الكثير من المعجزات، وأنه أحد أسرار هذه الحياة المدهشة، بالتفاؤل نستطيعُ تغيير الكثير من الأمور إلى الأحسن، فبدون مبالغة، التفاؤل يمنحنا الطاقة والقوة، لمواجهة الأمور حتى الصعبة والمستحيلة منها وتحقق الكثير من النتائج المرضية.

أرجوك كن متفائلاً:

“أنتَ تستطيع”، بهذه العبارة يمكنك أن تغير أكثر مما تتخيله، إنها كالسحر، تدفعك دوما نحو الأعلى، وإن شئت أن تهدي للآخر حياة مدهشة، قل له فقط: أنه يستطيع.

الجزء الثالث: الأصدقاء والأحبة:
لماذا يجب أن يكون لديك اصدقاء؟

الوصية الأولى للصداقة:


علينا أن نضع في الحسبان أيضا أنه ولابد ولخوض علاقات جديدة، أن نكسب أنفسنا المزيد من المواهب، والخصائص الشخصية التي تجعلنا في تطور مستمر.

خطط لإسعاد أعزائك:

أحيانا، مفاجأة – ولو بسيطة – تكون الطريقة المثلى، لنقول للأصدقاء كم نحبهم وذلك حينما نخطط لها بحب من خلال معرفتنا الدقيقة بهم وبتفاصيل حياتهم.

قل لصديقك أنك تحبه:

على الرجال، أن يختاروا توقيتا مناسبا ومكانا ملائما للبوح فيهِ بالمشاعر للصديق الرجل، ويكتفي أغلب الأصدقاء الرجال بالمواقف كدليل على المحبة والعلاقة القوية، لكن التعبير عن الحب والامتنان يقوي رابطة الصداقة.

الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات:

للتقرب من الصديق بشكل جيد عليك:
1ـ مشاركته الأمور التي يحب
2ـ أن تبحث عن النقاط المشتركة وتعمل على تقويتها

قوة تأثير الهدايا:

إن الهدايا تلخص الكثير من المشاعر والرسائل التي من الممكن البوح بها، فهي تمنح شعورا بالاريحية واندفاعا ايجابيا للعلاقات.

افعل ما تراه صوابا:

بداخلك، تلك القرارات التي تمنحك القوة، إنها ما تراه أنت مناسب، إنها تعبر بدرجة كبيرة عما تؤمن به، لذا حينما تتيقن أن الصوت الذي بداخلك هو الصواب لا تتردد للحظة أن تصغي إليه لأنك حينها ستستطيع جذب الآخرين إليك والأه، حينها فقط ستعجب بنفسك بالطريقة التي ترضي دواخلك.

زرع البذور لصداقات جديدة:

هل فعلت في حياتكَ ما تستحق عليه الشكر؟ هل سبق ومنحت لغيرك شعورا بالرضى؟، هذا ما قد نحتاج أن نطرحه على أنفسنا بين الحين والآخر، لأن حصولنا على عبارة كـ “شكرا لقد صنعت يومي” قد تمثل بالفعل رصيدا جيداً في تعداد الصداقات.

هل تريد أن تكون مشهورا؟ أم محبوبا؟

هناك فرق شاسع بين الناس الأكثر شعبية وشهرة وأولئك الذين نحبهم بصدق، البعض قد يحظون بالحب النابع عن الانبهار والتبعية لا غير، في الحياة علينا أن نصدق غرائزنا، أن نبحث عن الحب الصادق والحقيقي هو فقط من سيستمر لفترة أطول، ذاك الحب المرحلي يموت سريعا ما أن تزول مسبباته.

ماذا أفعل اذا شعرت بذلك الحاجز النفسي كلما تحدثت إليه أو إليها؟

واجه أولئك الأشخاص الذين تشعر بجاذبيتهم الكبيرة، لا تتردد ولا توهم نفسك بالنقص أو قلة الثقة، فقط بالمواجهة ستستطيع تحرير ذاتك والكون على طبيعتك، فقط بذلك ستصبح جذابا تماما كما هم.

هل كان لك صديقًا يوما ما؟

يجب أن تحرص على تكوين صداقات جديدة، وكم سيكون جميلاً أن تحظى بفرصة مصادقة أولئك الأشخاص المتحدي للإعاقة، تنويع الصداقات حتما سيمنحك شعورا رائعا ويرمم تلك الفراغات المبهمة، سيعطيك العديد من الأجوبة التي تحتاج إليها خلال رحلتك في الحياة.

إذا أصبت به فافرح..

لا تشبه الآخرين، لا تقلد أحدا، فقط كن أنتَ، كن جريئا لتخلق شخصك المختلف وتبعث به إلى النور، الكون سيمنحك الكثير من الجاذبية والتألق.

التنوع ليس فقط في مكان العمل:

لا تحدد معايير محددة وأنت تبحث عن صديق، اجعل روحك منفتحة على التنور والاختلاف، هذا الاختلاف ما يمنح العلاقات بريقها الخاص، الاختلاف لا يكون فقط فرضا علينا الخضوع عليه في اللقاءات الرسمية أو أماكن العمل، بل اجعله قانونا ساريا في كل ما تبقى من أمور حياتك، ذلك حتما سيمنح ذاتك الرضى الذي تريده.

الجزء الرابع: أسرار كيوبيد
كيوبيد لديه الكثير من الأسرار:

ولأن الحب يحمل بين طياته مشاعر عميقة صعب وصفها على مر التاريخ، فإنهم أجمعوا على مسمى “الكيمياء” ليصفوا الذي يحصل بين النساء والرجال، ولعل هذا المصطلح بدوره يتعمق نحو جذور متشعبة ويقودنا للكثير من المتاهات.

ورغم ما قد يجمع عليه الغالبية، فإن الفروق ما بين الرجال والنساء حقيقة لا يمكن الفرار منها، هذه الفروق في طريقة التفكير والتعامل وحتى الحب تعود بدرجة كبيرة إلى الطبيعة البشرية لكلا الجنسين.

أخيراً، العلم يمسك بكيوبيد:

اتضح مؤخرا من خلال العديد من الدراسات، أن الحب ما هو إلا مرحلة هياج عاطفي، بسبب ناقل عصبي يدعى: ( فينيل ايثيل أمين) نعم الحب ما هو إلا نتيجة تشبع المخ بهذه المادة، وقد يبدو صادما القول أن الحب في الواقع لا يستطيع الاستمرار علميا لأكثر من 3 أعوام، إنه ذاك النوع من الحب الذي يأتي عشوائيا ومثاليا، وسرعان ما ينطفئ ليترك العديد من الأسئلة أهمها: لم؟

نوع من الحب أفضل وأعمق يستقر في القلوب بحق:

إن الحب الذي يستقر في القلوب، هو تلك العلاقة التي نطلق عليها الزواج، إنها ترتكز على المودة والرحمة، هذه العلاقة وعكس العلاقة السابقة فإنها قد تكون أبدية لا متناهية، لأنها ترتكز على الطمأنينة والأمان، على الاستقرار وأعتقد أنه أكثر ما ينشده المرء في الوجود.

آخر كلمات كيوبيد:

إن كانت مادة الفينيل ايثيل آمين، تقرر مصير الحب والعلاقة المتوهجة فإنها حتما لن تتحكم في تقرير مصير علاقتنا بالشريك، وللتغلب عليها وعلى ما يمكن أن تفعله علينا فعلا أن نستوعب معنى العلاقة وأن نحدد أهدافنا مع الشريك، أن نحارب لأجل العلاقة، إن كانت العلاقة تستحق ذلك فعلا.

مرآتي يا مرآتي أريد شريكا لحياتي:

في الواقع، يبحث المرء عن شريك له وفقا لما ترسمه مخيلته من صورة ما هي في الحقيقة إلا صورة عنه، تشبهه، نعم إننا نبحث دوما عمن يشبهوننا ونكتشف عجباً أننا نتوافق معهم بدرجة كبيرة

اخرج من بيتك لتلتقي بالناس:

بينما تبحث عن شريك معين، اسعى بجدية لأن تبحث عنه في الأماكن التي تتوقع أن تجده فيها، لا تنتظر أن تلتقي به بمحض الصدفة، وحافظ دوما قدر الإمكان على أن تجد خيوطا مشتركة تسمح للعلاقة بأن تتكون على نحو سليم.

إذا أردت أن تلتقي بالأحبة، يجب أن تكون لك المبادرة:

ليس من المعيب أن تكون الخطوة الأولى نحو العلاقة خطوتك أنتَ، أن تبادر يعني أنك تمنح فرصة لخوض تجربة وهذا لا يقلل أبداً منك أو من جاذبيتك.

التودد الإبداعي:

لا تنتظر الحظ ليلقي عليك بظلاله، اقتنص الفرصة واسعى لاتخاذ الخطوة المناسبة وبالطريقة المثلى لتحظى بالشريك الذي تحلم به وبطريقة مبتكرة ومختلفة .. انطلق !

شش .. إنه مشتعل بالغضب:

يعتقد الرجال أنهم يسيطرون على الوضع دوماً وهذا ما يجعلهم متحفظين بشأن الحديث عن مشاكلهم لذا لا تصري على سؤال رجل عما يمر به، دعيه وشأنه، سيبوح ما أن يجد ذلك مجديا، سوى ذلك فإنه لن يجد في السؤال سوى التدخل في شؤونه واثارة غضبه، إنه طبع سيء لا يفعل في الحقيقة سوى حرق أعصاب معشر النساء، لكنه حقيقة.. أسفاً!

أعطني كتفا قوية وأذنا مصغية:

على عكس الرجال النساء يحتجن دوما للمساعدة ولا يرين في ذلك عيبا أو انتقاصا من كرامتهن، فأن تسأل امرأة ما خطبك يعد صنيعا لن تنساه المرأة لك سواء كانتْ تلك الأنثى زوجة أو صديقة أو زميلتك في العمل.

تخيلي هذا:

إن القولبة التي يتعرض لها الرجل والمرأة في حياتهما الطفولية ما يجعلهم يتصرفون بطرق مختلفة إزاء العديد من الأمور والمشكلات بدرجة كبيرة تكشف هذه الطباع وذاك التنافر بينها، لذا وبينما تعاملين الرجل ضعي في الحسبان هذا الاختلاف الذي تأسس منذ زمن بعيد ليعطي هذه الانطباعات المختلفة والغير مقبولة في الكثير من الأحيان لكنها طبيعية تماما ومنطقية فقط انظري إلى الأمور بشكل مختلف.

كيف ستتصرف حيال هذا، يا عزيزي؟

إن التماس المساعدة من الأنثى يجعلها مقربة لا بل ويمنح علاقتكما ألقا أكثر مما قد تتصور، هن يختلفن في طبيعتهن عنك، إنك في طلبك المساعدة تمنحهن شعورا جميلاً من القوة والمشاركة، لا الضعف كما قد يخيل إليك.

أريدك فقط أن تكوني سعيدة:

بالنسبة للنساء، بينما تتوجهين للرجال لطلب المساعدة، فلتفكري مليا، أنهم يرغبون في الكون أبطالا، وكونهم عاجزون عن مساعدتك وتحقيق نتيجة مرضية قد يشعرهم ذلك بالفشل، على عكس النساء، فإنهن يحببن تلك الروح الشاعرية، لا يهم أنها عجزت عن المساعدة سيجعلها سعيدة أن تشعرها كم وجودها كان فارقا معك.

المبالغة تعجب المرأة:

نعم، النساء يحببن الروح الشارعية والمشاعر المفرطة يحببن الاهتمام وأن تخبرهن بطرق مختلفة كم هن رائعات!

فهم رفيقي الكتوم والتعامل معه:

إن صمت الرجل لا يعني بالضرور أن اهتمامه بالمرأة قد قل أو أنه لم يعد يحبها بعد الآن، إن الأمر يتعلق فقط بطبيعته كرجل، بالمقابل لا مانع من تخصيص وقت معين للخضوع لطبيعة المرأة المتلهفة بأن تخبرها القليل عنك، بضع دقائق ستحيي الكثير من الأمور..

الجزء الخامس: شبكة العلاقات

أفضل رياضة في العالم:

أن تجعل النجوم المتفوقون يجلسون في نفس المائدة التي تجلس عليها هو انجاز يحسب إليك لا محال، لأن هذه الدائرة ستمنحك قدرا من الطمأنينة والراحة، أن تجد في كل مجال من تستطيع حقا الاعتماد عليه.

شبكة العلاقات: هل سمعتك تقولين شبكة العلاقات؟

شبكة العلاقات ليست بذلك السوء الذي يصوره الغالبية من أنها أنانية أو تودد مفرط لأجل قضاء مصالحك، إنها ببساطة مشاركة مواهبك واهتماماتك مع أشخاص جدد، بمقابل أن يبادلونك اهتماماتهم، إنها ببساطة المشاركة بمفهومها الحميمي والجميل.

خطط للمستقبل:

عليك دوما أن تخطط لما هو قادم، أن تكون على أهبة الاستعداد لمواجهة أي من الأمور قد تواجهك، أن تفتح الاحتمالات على مصراعيها، كن دوما جاهزا.
دليلك إلى مشاركة الآخرين في هباتك:

تقوم العلاقات على إسداء كل منا للآخر معروفا، قد يكون هذا المعروف أن تشارك الآخر هباتك، نعم مواهبك لا غير، هذا قد يعود بالكثير من النفع.

هل لديك ما يكفي من تأمين أصدقائك لك؟

من المثير أن تستطيع الاستعانة بالفرسان في أي وقت تحتاج إليهم، أن تشاركهم بهباتك في الوقت الذي لا يترددون في مساعدتك ومشاركتك هباتهم هم الآخرون.

من يعتبر فارسا لشخص ما لا يعد كذلك لآخر:

بينما تختار فرسانك لا تفكر فقط فيما تحتاجه أنت بل ما يحتاجه الجميع، حتى حينما يتعلق الأمر بالفرسان، فإننا في الواقع نتشاركهم، قد يكون فارسك عونا لي ذات يوم حينما ألجأ إليك، هذا ما عليه الحال.

وثيقة تأمين الأصدقاء الخاصة بي:

هل تمتلك في دائرتك الاجتماعية على أشخاص باستطاعتهم مساعدتك، الأمر لا يتعلق فقط بمصلحة معينة، الفكرة تكمن في تنوع بيئتك واجتماعيتك، من المهم أن تمتلك أناسا مختلفين ومتنوعين، باستطاعتهم تقديم يد العون لك وقتما احتجت ذلك.

بمن ستتصل؟

هذا سؤال مهم قد يوضح بطريقة أفضل ما الذي أرغب في توصيله لك؟ أن تعرف جيدا أي شخص ستتصل به في أي مشكلة قد تواجهك يعني أنك محاط بالفرسان المثاليون، أنك تتجه في الطريق الصحيح لتصبح مغناطيسا.

ضع إبداعاتك في حساب جارك الطيب:

بالمقابل، عليك أيضا أن تكون شخصا يعتمد عليه، أن تكون فارسا مثاليا، أن تكون ذاك الشخص الذي يقدم يد العون حينما يرده اتصال يطلب المساعدة.

امنح نفسك هدية لا تقدر بثمن:

إن الالتقاء بالأصدقاء القدامى ولو لمرة واحدة، سيمنحك شعورا لا يقدر بثمن، إنه يعيدك نحو عالم حميمي، يفتح غرفك المظلمة ويحيي انطباعات دفينة، وحتى إن كان الأمر مجرد لقاءات عابرة، إنها حقا ستمنحك العديد من الأمور فلا تستغني عنها.

وبذلك نكون قد انتهينا من تقديم ملخص كتاب سحر الكلمة المعد من قبل فريق مكتبة نيرونت ونتمنى أن يكون قد نال إعجابكم وقدم لكم الفائدة المرجوة في هذا المجال وأعطاكم لمحة شاملة عن محتوى الكتاب وبالتأكيد يمكنكم قراءة الكتاب كامل إذا أردتم التوسع أكثر في المعلومات… تابعونا للمزيد من الملخصات المفيدة

للمزيد من الملخصات المميزة ادخلوا

كتاب كيف تجذب الناس كالمغناطيس – ملخص

كتاب كيف تجذب الناس كالمغناطيس من الكتب الهامة للأشخاص المهتمين بتطوير علاقاتهم الاجتماعية أكثر ويحبون اقامة علاقات مع الآخرين بطرق فعالة وسريعة

كتاب كيف تجذب الناس كالمغناطيس

كتاب كيف تجذب الناس كالمغناطيس، سيحيي فيك فطرتك الاجتماعية، وينمي مهاراتك في اجتذاب الناس، ويحرر عقلك وروحك للتركيز في تفاصيل من حولك لتلفت انتباههم على أهمية وجودك وغرس تأثيرك فيهم، يعطيك الخيوط التي تستجمع بها قوتك، لتكون حاضرا في شعورهم واذهانهم، وكأنك مغناطيس كوكبهم يساعدك على الوجود وتساعدهم على البقاء.
ما يضمن نفع هذا الكتاب، احتوائه على شهادة الآلاف من الأشخاص الذين شاركوا المؤلفة محاضراتها عن العلاقات الإنسانية.

 

مؤلف الكتاب: ليل لاوندس
تاريخ النشر: 2009
تقييم جود ريدز: 4,12
تلخيص: إلهام عيسى

محتوى الكتاب:
الجزء الأول: على الطريق حتى تصبح جذابا للناس كالمغناطيس
الجزء الثاني: اجعل الغرباء يحبوك فوراً.
الجزء الثالث: الأصدقاء والأحبة.
الجزء الرابع: أسرار كيوبيد.
الجزء الخامس: شبكة العلاقات.

ملخص كتاب قوة كيف تجذب النّاس كالمغناطيس؟
أولاً: على الطريق حتى تصبح جذابا للناس كالمغناطيس:

الحب ذو الهدف النبيل:


الحب بين الرجل والمرأة مبهم ليس له تعريف، ما أن يخضعا له حتى ينغمسا حد العمى! شعور غامض لكنه أكثر ما نحتاج إليه، نثير الاهتمام فيما بيننا، ونغوص بأحاسيسنا، لكن ما يلبث الحال أن نفقد السيطرة، لتتحول العلاقة إلى ظنون وشك.
ولسوف يتحدث الكتاب عن الحب والاحتفاظ به، ومواجهة تلك العواقب التي تفتك بالمحبين.
صداقات الرجال:
قديما كان لصداقات الرجال قيمتها، يعتزون بها ويقدرونها، ولها احترامها في المجتمع بأسره، أما اليوم، فكلمة صداقة، تثير الذعر في نفوس الرّجال، لنجد أن البعض يقول الرفيق أو الشريك، أما كلمة “صديق” فإنها أصبحت ثقيلة على اللسان، اذ أنه من الصعب أن يجد الرجل رجلاً يفهمه تماما.

صداقات النساء:
النساء هن الأكثر خبرة في الصداقة، فنجد أن النساء يستطعن استيعاب واحتواء الكثير من الأصدقاء دونما كلام، ومن الواضح أن النساء يكن أكثر تفتحاً على الأصدقاء من الرجال، لا بل ويستعين بالصداقة للوقاية من أمراض الحياة. ونستطيع القول أن النساء أكثر إيمانا من الرجال بالصداقة.

شبكة العلاقات من هم هؤلاء الفرسان:
العلاقات التي تكونها، هي العون لكَ وهي التي تنقذك دوما في الظروف الحرجة، فهي الثروة الدائمة لكَ، التي تمنحك شعورا بأنك لست وحيداً، وبأنك قادر على تخطي أي صعاب وهم بالمثل يشعرون بأنك العون الدائم لهم.

العامل الثلاثي القاتل: ( الخوف، عدم الثقة، الشك)

البداية هي طرد تلك الصفات التي تنفر البشر منك، الخوف وعدم الثقة والشك.
القضاء على ذلك الشر داخلك سهل قولا صعب فعلا!

الجزء الثاني: اجعل الغرباء يحبونك فوراً.
أهلا ما رأيك في حتى الآن؟
فلتتذكر الأشخاص المميزين في طفولتك ومدرستك، الذين كان الجميع يود التقرب منهم، وينظر إليهم بعين الإعجاب، واسأل نفسك سؤالا، هل كنت حقا تحبهم، أم كنت مبهورا بهم فقط؟
إن الشهر بالمفهوم المدرسي وفترة المراهقة مختلفة تماما عما تود الوصول إليه، فنحن دائما نقف بحانب من نحبهم أولاً.

ولكن هل كونك ذا شعبية يعني بالضرورة أن تكون محبوبا..؟


ليس بالضرورة أن يجتمع الحب مع الشعبية كما يعتقد، فقد وجد أن ميل الأطفال لذوي الشعبية قليل جداً، بل ويصاحبه شعور بالامتعاض، وأنهم يفضلون أشخاصا عاديين، ولكنهم قريبون إلى قلوبهم.
أظهرت الأبحاث أن التقرب للمشهورين من قبل الأطفال دائما ما يكون مصحوبا بغرض واحد، هو رفع المستوى ليس إلا .

ما معامل التفاؤل لديك؟
حسب دراسة الجمعية الاجتماعية الأمريكية، إن الصفات الأولى التي تجعل الناس تنجذب إليك، هي التفاؤل والثقة بالنفس والإيجابية. فحينما تتحدث بتلقائية وتفاؤل يرتاح لك الجميع، ويستمتعون بأحاديثك، وفي داخل الحديث يجب أن نضع قصة ملهمة للآخرين، لتعلق في أذهانهم، وترشدهم دون أن يشعروا، فيترسخ الامتنان في نفوسهم لكَ.

كيف تنشر شعاع الشمس أينما ذهبت؟
كسب ود من حولنا يتطلب منا نشر الجانب المنير في كل شيء، مع الاهتمام بوجهة نظر الآخرين حيال كل أمر، فدائما ما تجد أن الشخص الجذاب يفكر أولا فيما يدور في ذهن من يستمع إليه وحالته الشعورية حينها ستجد الابتسامات من حولك وتكون أنت سبب ذلك الابتهاج.

اجعل كل شخص يشعر أن له وضعا خاصا لديك:
لا تجعل تفاصيل يومك وعلاقاتك اليومية بالآخرين كالآلة حتى وإن كان الموقف بسيطا، دائما ضع كلمة أو نظرة أو ابتسامة ليتضح لهم أنهم ذوو قيمة عندك، وأنك تتصل بهم بطريقة ما، فتجعل العمل اليومي عملا يحاك لك خصيصا وتكون أنت لمحة الحياة في كل شخص.

اكسب ودهم بعشر كلمات أو أقل:


كلمة شكر مطولة رقيقة مهذبة، تعطيك مكافأتك على شكل ابتسامة عريضة، فكلمات الشكر تخلصنا من الحرج وتريح من أمامنا.

العصا السحرية، جسدك
الطاقة تنتقل بتلامس الأجساد، لمسة قصيرة كالمصافحة – رغم سرعان زوالها – لكنها مليئة بالعواطف الفياضة، تجعل منك الشخص الجذاب دائما، ولكن عليك الحذر، خاصة مع الرجال، حتى لا تقع في خيوط الشك والارتياب من الآخرين.

مثل بطاقات التعارف، ابتسامة لكل مناسبة:
أن تكون ابتسامتك طبيعية متدفقة بالمشاعر الحقيقية، مختلفة عن تلك الابتسامات التي تقابلنا يوميا مصحوبة بالمنفعة والمصالح الشخصية، ابتسامة بسيطة، نابعة من القلب.

لماذا نفضل شخصا على آخر؟
الاستماع إلى الناس، ليس مجرد تلقي الكلمات فحسب، والأشخاص الجذابون لهم طريقتهم في ملاحظة كل شيء أمامهم، فحركات الأجساد، الشعور حيال الأمر، تغير الملامح، وحركات عضلات الوجه.. يجب أن تكون خبيرا في لغة الجسد لتكن ردودك حاملة المعاني التي يبغونها.

اضبط لسانك:


فلتبتعد عن الكلمات التي تتعلق بالتفرقة بين الجنسين، والعبارات التي تحدث فجوة بين الرّجل والمرأة، ولتطرح المواعظ المباشرة بعيدا. ضع مقدمة قبل الغوص في الحديث، ولتكثر من الكلمات الموحية بالمشاعر، كقولك: “أنا متحمس، أنا مسرور..إلخ”
أما بالنسبة للنساء، فيجب خفض الصوت والمباشرة في الكلام بنبرة ثقة وعدم تردد، صياغة الجمل المفيدة، دون غموض أو مقدمات مملة، واستخدام الألفاظ الحقيقية البعيدة عن المشاعر، واظهار الاحترام والثقة وعدم الاعتذار إلا إذا كنتِ تعنيها حقا.

لا تجعلها تقول لك أنك لا تستمع إليها مرة أخرى:
عندما تستمع إلى المرأة لا تكن جامدا ولكن استمع بكل شغفك وحيويتك، أكثر من الإيماءات والإشارات الداعمة، مع الوضع بالاعتبار أن ليس كل إيماءة معناها الموافقة.

عندما تستمعين إلى الرجل، عليك أن تتوقفي عن كل ما يوحي بالمقاطعة، كالهمهمات والردود السريعة، فقط انظري إلى عينيه مباشرة، ذلك سيجعله متأكدا بأنك مصغية جيدة.

القضاء على عامل الثلاثي القاتل:
لا تجعل شيئا يؤثر عليك بالسلب، فلا قيمة للاتصال بأشخاص كل غايتهم في الحياة انتقادك، أنت الآن أمام خيارين؛ إما أن تواجههم بما تشعر بهٍ، أو تطردهم من حياتك فوراً.

الجمال هو أن تشعر بأنك جميل:

الجاذبية تكمن في شعورك بوجودها داخلك، فليس عليك أن تضبط قدراتك بافتعال، ولكن الأهم مراقبة حركاتك الرجولية المناسبة للموقف، كمشيتك احترامك لصديقتك، إظهار الحب لها، ومساعدتها على إكمال أناقتها.

وعليكِ أيتها المرأة أن تكفي عن السخرية حيال مظهرك فكلما أيقنتِ أنك جميلة سيؤمن هو بذلك.

كيف تدخل الغرفة وكأنك ملك؟
تمشي كملك متخيلا وجود أصدقاء تعرفهم، تتحرك بسلاسة، ترسل عبارات التحية للجميع، وكأنك على علاقة وثيقة بهم، تختار رجلا وحيداً، تتحدث معه، فيشعر بالعرفان لأنه تحدث لشخص يعرفه الجميع، ويظن الجميع أنك تواضعت لهم بذلك الاهتمام.

مصافحة لطيفة:
مصافحة اليدين، من أكثر وسائل الاتصال البشري تعبيرا عن المشاعر، فترى مصافحة تعني “سعدت بلقائك، أعجبني حديثك”. وربما تكون عدوانية كـ”ستلقي عقابك بعد ذلك” وربما متعالية ومنفرة…
وعند المصافحة لجذب الأشخاص حولنا، علينا التأكد من النظر مباشرة في عين من نصافحهم، التأكد من ملامسة اليدين مع ضغطة خفيفة على اليد، ولتجعلك اليدين متلاصقتين على مستوى عمودي من الأرض.

المعانقة:
المعانقة لها وجهان؛ معانقة رسمية جافة، والمعانقة الحقيقية – معانقة القلب للقلب -، ومن هنا لتظهر مشاعر حقيقية عليك المعانقة بصدق وإحكام لمدة مناسبة تتراوح بين ثانية وثانيتين، ليصبح العناق معنى حقيقي للحب والمودة.

سر الحوار الواثق:


سر نجاح الحديث الواثق له ثلاث قواعد رئيسية، أن نجعله حديثا ممتعا جذابا برفع مستوى حماسته. ابعاد الملل عنه بعدم وجود فترات طويلة، وعلى الاجابات أن تكون بشكل تفصيلي ممتع وأن نعطي فرصة لمن يستمع إلينا بأن يطرح سؤالا آخر.

الخجل سيء:
بل ومدمر، ومن الممكن أن يصل بك إلى مرض نفسي، واحتقار للذات، وربما الإصابة بالاضطراب القلقي الاجتماعي، وللتغلب على ذلك عليك من الآن التدرب على القواعد السابقة ولتتحدث مع كل من تقابلهم في الأماكن المختلفة، فليس من المهم محتوى حديثك ولكن نغمة الحديث هي الفارقة، فلتجعل صوتك حماسيا ولغة جسدك ودودة واشعر كل شخص بأهميته لك.

هل هذه الثقة تصنع أموالا؟
إن هذه الثقة لا تجلب لك فقط الناس، وتحقق لك الجاذبية فحسب، إنها أيضا تستطيعُ جلب الثروة لك! أجلْ، العديدُ من الشركات التي حققت مبيعات تقدر بملايين الدولارات في الحقيقة لم تفعل سوى أنها استعانت بالأشخاص الأكثر ثقة وتفاؤلاً في الحياة، والأمر يتعلق بالدرجة الأولى حول الأسئلة التي يجب أن تطرحها عليك..
إنك حينما تستطيع مواجهة نفسك بالسؤال الصحيح وبالطريقة الصائبة حينها فقط تستطيع الارتقاء وبالمقابل؛ عبر طرح أسئلة لا جدوى منها أنت لا تفعل سوى دفن نفسك حد الفشل.

آه إنه لغز الحياة:
قد نستطيع الجزم، أن التفاؤل في الكثير من الأحيان، يكون مصيريا، يحقق الكثير من المعجزات، وأنه أحد أسرار هذه الحياة المدهشة، بالتفاؤل نستطيعُ تغيير الكثير من الأمور إلى الأحسن، فبدون مبالغة، التفاؤل يمنحنا الطاقة والقوة، لمواجهة الأمور حتى الصعبة والمستحيلة منها وتحقق الكثير من النتائج المرضية.

أرجوك كن متفائلاً:

“أنتَ تستطيع”، بهذه العبارة يمكنك أن تغير أكثر مما تتخيله، إنها كالسحر، تدفعك دوما نحو الأعلى، وإن شئت أن تهدي للآخر حياة مدهشة، قل له فقط: أنه يستطيع.

الجزء الثالث: الأصدقاء والأحبة:
لماذا يجب أن يكون لديك اصدقاء؟

الوصية الأولى للصداقة:


علينا أن نضع في الحسبان أيضا أنه ولابد ولخوض علاقات جديدة، أن نكسب أنفسنا المزيد من المواهب، والخصائص الشخصية التي تجعلنا في تطور مستمر.

خطط لإسعاد أعزائك:

أحيانا، مفاجأة – ولو بسيطة – تكون الطريقة المثلى، لنقول للأصدقاء كم نحبهم وذلك حينما نخطط لها بحب من خلال معرفتنا الدقيقة بهم وبتفاصيل حياتهم.

قل لصديقك أنك تحبه:

على الرجال، أن يختاروا توقيتا مناسبا ومكانا ملائما للبوح فيهِ بالمشاعر للصديق الرجل، ويكتفي أغلب الأصدقاء الرجال بالمواقف كدليل على المحبة والعلاقة القوية، لكن التعبير عن الحب والامتنان يقوي رابطة الصداقة.

الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات:

للتقرب من الصديق بشكل جيد عليك:
1ـ مشاركته الأمور التي يحب
2ـ أن تبحث عن النقاط المشتركة وتعمل على تقويتها

قوة تأثير الهدايا:

إن الهدايا تلخص الكثير من المشاعر والرسائل التي من الممكن البوح بها، فهي تمنح شعورا بالاريحية واندفاعا ايجابيا للعلاقات.

افعل ما تراه صوابا:

بداخلك، تلك القرارات التي تمنحك القوة، إنها ما تراه أنت مناسب، إنها تعبر بدرجة كبيرة عما تؤمن به، لذا حينما تتيقن أن الصوت الذي بداخلك هو الصواب لا تتردد للحظة أن تصغي إليه لأنك حينها ستستطيع جذب الآخرين إليك والأه، حينها فقط ستعجب بنفسك بالطريقة التي ترضي دواخلك.

زرع البذور لصداقات جديدة:

هل فعلت في حياتكَ ما تستحق عليه الشكر؟ هل سبق ومنحت لغيرك شعورا بالرضى؟، هذا ما قد نحتاج أن نطرحه على أنفسنا بين الحين والآخر، لأن حصولنا على عبارة كـ “شكرا لقد صنعت يومي” قد تمثل بالفعل رصيدا جيداً في تعداد الصداقات.

هل تريد أن تكون مشهورا؟ أم محبوبا؟

هناك فرق شاسع بين الناس الأكثر شعبية وشهرة وأولئك الذين نحبهم بصدق، البعض قد يحظون بالحب النابع عن الانبهار والتبعية لا غير، في الحياة علينا أن نصدق غرائزنا، أن نبحث عن الحب الصادق والحقيقي هو فقط من سيستمر لفترة أطول، ذاك الحب المرحلي يموت سريعا ما أن تزول مسبباته.

ماذا أفعل اذا شعرت بذلك الحاجز النفسي كلما تحدثت إليه أو إليها؟

واجه أولئك الأشخاص الذين تشعر بجاذبيتهم الكبيرة، لا تتردد ولا توهم نفسك بالنقص أو قلة الثقة، فقط بالمواجهة ستستطيع تحرير ذاتك والكون على طبيعتك، فقط بذلك ستصبح جذابا تماما كما هم.

هل كان لك صديقًا يوما ما؟

يجب أن تحرص على تكوين صداقات جديدة، وكم سيكون جميلاً أن تحظى بفرصة مصادقة أولئك الأشخاص المتحدي للإعاقة، تنويع الصداقات حتما سيمنحك شعورا رائعا ويرمم تلك الفراغات المبهمة، سيعطيك العديد من الأجوبة التي تحتاج إليها خلال رحلتك في الحياة.

إذا أصبت به فافرح..

لا تشبه الآخرين، لا تقلد أحدا، فقط كن أنتَ، كن جريئا لتخلق شخصك المختلف وتبعث به إلى النور، الكون سيمنحك الكثير من الجاذبية والتألق.

التنوع ليس فقط في مكان العمل:

لا تحدد معايير محددة وأنت تبحث عن صديق، اجعل روحك منفتحة على التنور والاختلاف، هذا الاختلاف ما يمنح العلاقات بريقها الخاص، الاختلاف لا يكون فقط فرضا علينا الخضوع عليه في اللقاءات الرسمية أو أماكن العمل، بل اجعله قانونا ساريا في كل ما تبقى من أمور حياتك، ذلك حتما سيمنح ذاتك الرضى الذي تريده.

الجزء الرابع: أسرار كيوبيد
كيوبيد لديه الكثير من الأسرار:

ولأن الحب يحمل بين طياته مشاعر عميقة صعب وصفها على مر التاريخ، فإنهم أجمعوا على مسمى “الكيمياء” ليصفوا الذي يحصل بين النساء والرجال، ولعل هذا المصطلح بدوره يتعمق نحو جذور متشعبة ويقودنا للكثير من المتاهات.

ورغم ما قد يجمع عليه الغالبية، فإن الفروق ما بين الرجال والنساء حقيقة لا يمكن الفرار منها، هذه الفروق في طريقة التفكير والتعامل وحتى الحب تعود بدرجة كبيرة إلى الطبيعة البشرية لكلا الجنسين.

أخيراً، العلم يمسك بكيوبيد:

اتضح مؤخرا من خلال العديد من الدراسات، أن الحب ما هو إلا مرحلة هياج عاطفي، بسبب ناقل عصبي يدعى: ( فينيل ايثيل أمين) نعم الحب ما هو إلا نتيجة تشبع المخ بهذه المادة، وقد يبدو صادما القول أن الحب في الواقع لا يستطيع الاستمرار علميا لأكثر من 3 أعوام، إنه ذاك النوع من الحب الذي يأتي عشوائيا ومثاليا، وسرعان ما ينطفئ ليترك العديد من الأسئلة أهمها: لم؟

نوع من الحب أفضل وأعمق يستقر في القلوب بحق:

إن الحب الذي يستقر في القلوب، هو تلك العلاقة التي نطلق عليها الزواج، إنها ترتكز على المودة والرحمة، هذه العلاقة وعكس العلاقة السابقة فإنها قد تكون أبدية لا متناهية، لأنها ترتكز على الطمأنينة والأمان، على الاستقرار وأعتقد أنه أكثر ما ينشده المرء في الوجود.

آخر كلمات كيوبيد:

إن كانت مادة الفينيل ايثيل آمين، تقرر مصير الحب والعلاقة المتوهجة فإنها حتما لن تتحكم في تقرير مصير علاقتنا بالشريك، وللتغلب عليها وعلى ما يمكن أن تفعله علينا فعلا أن نستوعب معنى العلاقة وأن نحدد أهدافنا مع الشريك، أن نحارب لأجل العلاقة، إن كانت العلاقة تستحق ذلك فعلا.

مرآتي يا مرآتي أريد شريكا لحياتي:

في الواقع، يبحث المرء عن شريك له وفقا لما ترسمه مخيلته من صورة ما هي في الحقيقة إلا صورة عنه، تشبهه، نعم إننا نبحث دوما عمن يشبهوننا ونكتشف عجباً أننا نتوافق معهم بدرجة كبيرة

اخرج من بيتك لتلتقي بالناس:

بينما تبحث عن شريك معين، اسعى بجدية لأن تبحث عنه في الأماكن التي تتوقع أن تجده فيها، لا تنتظر أن تلتقي به بمحض الصدفة، وحافظ دوما قدر الإمكان على أن تجد خيوطا مشتركة تسمح للعلاقة بأن تتكون على نحو سليم.

إذا أردت أن تلتقي بالأحبة، يجب أن تكون لك المبادرة:

ليس من المعيب أن تكون الخطوة الأولى نحو العلاقة خطوتك أنتَ، أن تبادر يعني أنك تمنح فرصة لخوض تجربة وهذا لا يقلل أبداً منك أو من جاذبيتك.

التودد الإبداعي:

لا تنتظر الحظ ليلقي عليك بظلاله، اقتنص الفرصة واسعى لاتخاذ الخطوة المناسبة وبالطريقة المثلى لتحظى بالشريك الذي تحلم به وبطريقة مبتكرة ومختلفة .. انطلق !

شش .. إنه مشتعل بالغضب:

يعتقد الرجال أنهم يسيطرون على الوضع دوماً وهذا ما يجعلهم متحفظين بشأن الحديث عن مشاكلهم لذا لا تصري على سؤال رجل عما يمر به، دعيه وشأنه، سيبوح ما أن يجد ذلك مجديا، سوى ذلك فإنه لن يجد في السؤال سوى التدخل في شؤونه واثارة غضبه، إنه طبع سيء لا يفعل في الحقيقة سوى حرق أعصاب معشر النساء، لكنه حقيقة.. أسفاً!

أعطني كتفا قوية وأذنا مصغية:

على عكس الرجال النساء يحتجن دوما للمساعدة ولا يرين في ذلك عيبا أو انتقاصا من كرامتهن، فأن تسأل امرأة ما خطبك يعد صنيعا لن تنساه المرأة لك سواء كانتْ تلك الأنثى زوجة أو صديقة أو زميلتك في العمل.

تخيلي هذا:

إن القولبة التي يتعرض لها الرجل والمرأة في حياتهما الطفولية ما يجعلهم يتصرفون بطرق مختلفة إزاء العديد من الأمور والمشكلات بدرجة كبيرة تكشف هذه الطباع وذاك التنافر بينها، لذا وبينما تعاملين الرجل ضعي في الحسبان هذا الاختلاف الذي تأسس منذ زمن بعيد ليعطي هذه الانطباعات المختلفة والغير مقبولة في الكثير من الأحيان لكنها طبيعية تماما ومنطقية فقط انظري إلى الأمور بشكل مختلف.

كيف ستتصرف حيال هذا، يا عزيزي؟

إن التماس المساعدة من الأنثى يجعلها مقربة لا بل ويمنح علاقتكما ألقا أكثر مما قد تتصور، هن يختلفن في طبيعتهن عنك، إنك في طلبك المساعدة تمنحهن شعورا جميلاً من القوة والمشاركة، لا الضعف كما قد يخيل إليك.

أريدك فقط أن تكوني سعيدة:

بالنسبة للنساء، بينما تتوجهين للرجال لطلب المساعدة، فلتفكري مليا، أنهم يرغبون في الكون أبطالا، وكونهم عاجزون عن مساعدتك وتحقيق نتيجة مرضية قد يشعرهم ذلك بالفشل، على عكس النساء، فإنهن يحببن تلك الروح الشاعرية، لا يهم أنها عجزت عن المساعدة سيجعلها سعيدة أن تشعرها كم وجودها كان فارقا معك.

المبالغة تعجب المرأة:

نعم، النساء يحببن الروح الشارعية والمشاعر المفرطة يحببن الاهتمام وأن تخبرهن بطرق مختلفة كم هن رائعات!

فهم رفيقي الكتوم والتعامل معه:

إن صمت الرجل لا يعني بالضرور أن اهتمامه بالمرأة قد قل أو أنه لم يعد يحبها بعد الآن، إن الأمر يتعلق فقط بطبيعته كرجل، بالمقابل لا مانع من تخصيص وقت معين للخضوع لطبيعة المرأة المتلهفة بأن تخبرها القليل عنك، بضع دقائق ستحيي الكثير من الأمور..

الجزء الخامس: شبكة العلاقات

أفضل رياضة في العالم:

أن تجعل النجوم المتفوقون يجلسون في نفس المائدة التي تجلس عليها هو انجاز يحسب إليك لا محال، لأن هذه الدائرة ستمنحك قدرا من الطمأنينة والراحة، أن تجد في كل مجال من تستطيع حقا الاعتماد عليه.

شبكة العلاقات: هل سمعتك تقولين شبكة العلاقات؟

شبكة العلاقات ليست بذلك السوء الذي يصوره الغالبية من أنها أنانية أو تودد مفرط لأجل قضاء مصالحك، إنها ببساطة مشاركة مواهبك واهتماماتك مع أشخاص جدد، بمقابل أن يبادلونك اهتماماتهم، إنها ببساطة المشاركة بمفهومها الحميمي والجميل.

خطط للمستقبل:

عليك دوما أن تخطط لما هو قادم، أن تكون على أهبة الاستعداد لمواجهة أي من الأمور قد تواجهك، أن تفتح الاحتمالات على مصراعيها، كن دوما جاهزا.
دليلك إلى مشاركة الآخرين في هباتك:

تقوم العلاقات على إسداء كل منا للآخر معروفا، قد يكون هذا المعروف أن تشارك الآخر هباتك، نعم مواهبك لا غير، هذا قد يعود بالكثير من النفع.

هل لديك ما يكفي من تأمين أصدقائك لك؟

من المثير أن تستطيع الاستعانة بالفرسان في أي وقت تحتاج إليهم، أن تشاركهم بهباتك في الوقت الذي لا يترددون في مساعدتك ومشاركتك هباتهم هم الآخرون.

من يعتبر فارسا لشخص ما لا يعد كذلك لآخر:

بينما تختار فرسانك لا تفكر فقط فيما تحتاجه أنت بل ما يحتاجه الجميع، حتى حينما يتعلق الأمر بالفرسان، فإننا في الواقع نتشاركهم، قد يكون فارسك عونا لي ذات يوم حينما ألجأ إليك، هذا ما عليه الحال.

وثيقة تأمين الأصدقاء الخاصة بي:

هل تمتلك في دائرتك الاجتماعية على أشخاص باستطاعتهم مساعدتك، الأمر لا يتعلق فقط بمصلحة معينة، الفكرة تكمن في تنوع بيئتك واجتماعيتك، من المهم أن تمتلك أناسا مختلفين ومتنوعين، باستطاعتهم تقديم يد العون لك وقتما احتجت ذلك.

بمن ستتصل؟

هذا سؤال مهم قد يوضح بطريقة أفضل ما الذي أرغب في توصيله لك؟ أن تعرف جيدا أي شخص ستتصل به في أي مشكلة قد تواجهك يعني أنك محاط بالفرسان المثاليون، أنك تتجه في الطريق الصحيح لتصبح مغناطيسا.

ضع إبداعاتك في حساب جارك الطيب:

بالمقابل، عليك أيضا أن تكون شخصا يعتمد عليه، أن تكون فارسا مثاليا، أن تكون ذاك الشخص الذي يقدم يد العون حينما يرده اتصال يطلب المساعدة.

امنح نفسك هدية لا تقدر بثمن:

إن الالتقاء بالأصدقاء القدامى ولو لمرة واحدة، سيمنحك شعورا لا يقدر بثمن، إنه يعيدك نحو عالم حميمي، يفتح غرفك المظلمة ويحيي انطباعات دفينة، وحتى إن كان الأمر مجرد لقاءات عابرة، إنها حقا ستمنحك العديد من الأمور فلا تستغني عنها.

وبذلك نكون قد انتهينا من تقديم ملخص كتاب سحر الكلمة المعد من قبل فريق مكتبة نيرونت ونتمنى أن يكون قد نال إعجابكم وقدم لكم الفائدة المرجوة في هذا المجال وأعطاكم لمحة شاملة عن محتوى الكتاب وبالتأكيد يمكنكم قراءة الكتاب كامل إذا أردتم التوسع أكثر في المعلومات… تابعونا للمزيد من الملخصات المفيدة

للمزيد من الملخصات المميزة ادخلوا

Loading...