Cart

خريف شجرة الرمان

Availability: 3 In stock

kr159.00

سحر الأندلس ما ينفك يغري الكتاب والروائيين والقراء على حد سواء .. !
مرة أخرى غرناطة تلقي بظلالها على القارئ العربي، من خلال رواية ساحرة مجردة من كل زيف، فلن تجد هنا قصصا خرافية ولا انت بصدد ملحمة يملؤها الخيالْ، هنا الحبكة وليدة الواقع، والسرد انعكاس لتاريخ مضى، يروي سقوط غرناطة، بكل ما فيها من مجد وعز وهوية عربية .. بشخصياتها وعلاقاتها وصراعاتها، كل شيء يهوي فيلتقطه حرف المؤرخ المصري محمود ماهر بأسلوب روائي ممتع أتاح للأندلس فرصة أخرى يخلد فيها الحلم في الرجوع (..)

3 in stock

Quantity :

نشرت عام 2018، عن دار البشير للنشر والتوزيع بالقاهرة، توزعت على 580 صفحة.
أما عن أحداث الرواية، فتدوربغرناطة، المدينة الأندلسية، وكيف بدأت قصص الخيانات تتوالى عليها لتسليمها للقشتال، والصراعات التي افتكت بسلامها، أعلن القشتال الحرب إذن، وها هو فرناندو الخامس، عن جيش القشتاليين، يقسم على قطف غرناطة هذه الرمانة العربية المغرية .. !
في الرواية العديد من التفاصيل والوقائع التاريخية التي عنيت بسقوط الأندلس، يتخلل القصة قصص حب ملحمية ومشاهد إنسانية وصوراً تعكس المجد والخزي، القوة والتواري، النصر وسقوط أوراق الرمانة غرناطة .. !
تنتهي الرواية وقد تحققت النبوءة، هُزمت غرناطة، فهل تراها تعود؟ وهل من الممكن أن يرجع ما ضاع من المجد؟ وما مآل الحب الذي بين أزقتها .. هل يموت هو الآخر؟ هذا ما سيرتطم به القارئ من قراءة إحدى أجمل الروايات التي كتبت عن الأندلس وأسرارها.
الرواية من إصدار دار البشير للثقافة والعلوم بالقاهرة، نشرت لأول مرة عام 2018 موزعة عبر 580 صفحة.

مقتطفات من رواية خريف شجرة الرمان:
إنها المحن يا أم خالد، هي التي تصنع الرجال وتفرز من يواجهها .. !
غرناطة لا تحتاج إلى الخونة يا محمد ..
الشهادة ليست فاجعة يا عامر، ولم تكن يوما خسارة.

نبذة عن الكاتب:
محمود ماهر، باحث في التاريخ الأندلسي، مؤرخ وروائي، يعرف براوي الأندلس، تمحورت جل مواضيعه حول الأندلس، تاريخها والأحداث التي رافقت سقوطها. من أشهر أعماله (جارة الوادي) و(ربيع الأندلس).

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “خريف شجرة الرمان”

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...