Cart

القوقعة

Availability: 9 In stock

kr159.00

كانت الصدمة قوية ، والتجربة قاسية جداً، إنها مرارة الخيانة ( خيانة وطن لحبيبه) مع مزيج من القهر والألم..
مشاعر الوجع ومواقف الصدمات..
إنكسار الخاطر وكثير من المشاعر القاسية يتعرض لها جميع البشر كافة دون استثناء..
ولكن هنا القوقعة مختلفة إنها رواية تحكي مزيجا من كل ألوان الألم بين طياتها، وما أقسى غدر الأحبة وما أشد يد الوطن حينما تجلد محبيها ..

أبحر معنا في موج متلاطم وأحداث مثيرة لتعرف الكثير عن هذه القصة ..
من الذي خانك يا أيها الشاب الهمام؟
ولماذا عصفت بك تلك الرياح ؟

9 in stock

Quantity :

تدور أحداث الرواية في بلدين مختلفين في فرنسا كانت بداية الأحداث ثم في سوريا وتحديدا في سجن تدمر ، حيث دارت أحداث الواقعة هناك بعدما سافر البطل لفرنسا يكمل طموحه وفي رحله العودة لم يعد لحضن الاهل والاحباب بل احتضن وبقوة سجن تَدمُر والمشهور بأنه الأقسي عالمياً حيث الرعب والظلم والقسوة وكل معاني الإهانة وإنعدام الإنسانية وقذارة المعاملة..

تحكي الرواية قصة واقعية صادمة حدثت بحذافيرها فعلا..
تحكي شابا يافعا مليء بالحيوية والنشاط هدفه خدمه وطنه، سافر ليكمل رحلته التعليمية في فرنسا وبسبب وشاية أحدهم عنه أمام السلطة بأنه ضمن فريق الإخوان المسلمين _ رغم أنه مسيحي_ تم احتجازه في المطار وتسليمه للسلطات السورية أنذاك ويشرح مصطفي خليفة كيف كانت الظلمة والعتمة تشيع أرجاء حكام بلاده..

لقد خانه زميله حينما طعنه في ظهره مره و خانه تراب الوطن مرة أخري حيث تم الزج به في السجن دون أدني نظر لاختلاف المعطيات
فما أشد الألم وما اعجز الدواء عن معالجة تلك المشاعر

إنها رواية صادقة وصادمة كتبها مصطفي خلال فترة حبسه التي تجاوزت ثلاثة عشر عاماً
وعندما خرج دونها وكتبها على الورق فاحداثها تعيش داخله وساعده أحد أقاربه في نشرها.

عن الكاتب:

هو مصطفى خليفة، من سوريا ..
له العديد من الأراء السياسية
متزوج من ناشطة سيسية تعرف عليها أثناء رحلته.
ولد في سوريا تحديدا في جرابلس عام 1948 ميلادي ثم انتقل إلى حلب
في عام 2006 سافر إلى ولاية الإمارات المتحدة العربية ومنها إلى فرنسا واستقر هناك إلى وقتنا الحالي.

من مؤلفات الكاتب الروائي مصطفي خليفة:

_ رقصة القبور

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “القوقعة”

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...