Cart

لا تكن لطيفا أكثر من اللازم

Availability: 3 In stock

kr149.00

يعتقد اللطفاء دوماً، بأنهم قادرين عبر حسن نواياهم أن يحققوا علاقات ناجحة ويبلغوا الطمأنينة التي تبقي على تماسكهم. هذا الكتاب سيكون لفتة ذكية لهؤلاء ليدركوا الجانب الخاطئ من معتقدهم، وكيف للطف أن يؤثر سلبا على صاحبه.
الكتاب يأتي ليمزق ذاك الخيط الرفيع الذي يفصل اللطف عن الخجل الغير مبرر، فيبلغ بالقارئ السوط الذي يتيح له أن يكونَ إنسانا حرا ناجحا وقادرا على العطاء بطريقة إيجابية.

3 in stock

Quantity :

يشير الكتاب إلى جملة من السلوكيات الخاطئة التي يقع في فخها الشخص ” اللطيف ” والتي تؤثر عليهم بطريقة عكسية، فتسلبهم الراحة والاستقرار في العلاقات، كما تعود عليهم بالكدر والضغط والاكتئاب.
لخص هذه الأخطاء (ديوك روبنسون)، في تسعة فصول، تناول فيها كل تصرف على حذى وكيف له أن يتسبب في ردات فعل سلبية، كما يتناول الكتاب بطرق عملية الحلول والبدائل المناسبة، ليخلق توازنا داخليا لدى الشخص اللطيف والطيب ويبعث فيه شعورا بالرضى والثقة.

أهم الأخطاء التي تناولها الكتاب:

عدم قول ما تريد
كبت غضبك
التهرب من الحقيقة
التعقل لحظة الاندفاع
الكذب البسيط
وغيرها من المواضيع التي رتبها الكاتب بطريقة ذكية ومتدرجة على نحو مرن.

اقتباسات من الكتاب:

“قد لا تكون بنفس القوة و الكفاءة التي كنت تتمناها لنفسك، و لكنك أيضاً لست بنفس الضعف و العجز الذي تعتقده في نفسك”
“الغضب ليس خطأ، الخطأ يكون خياراً سيئاً، ونحن لا نملك الإختيار في الشعور بالغضب، و ليس على أي شخص أن يعلمنا كيف نغضب، الغضب ينطلق بداخلنا بطريقة تلقائية، و بدون أخذ إذننا”
“إفعل شيئاً من أجل الناس بلا استحقاق منهم له و امتنع عن الحكم عليهم بما يستحقون و بذلك تثري نفسك. حبهم كما هم وطلباً لمنفعتهم، و حينئذٍ سيكون الشخص الذي يحصل على أكبر منفعة هو أنت”
“نحن بحاجة إلى أن نذكر أنفسنا أننا نستطيع أن نجهد أنفسنا بالعمل في القضايا النبيلة و الأنانية على حد سواء”
“في كل مرة نحاول أن نكون مثاليين و كاملين، تكمن وراء أي غاية نبيلة حاجتنا الشديدة لنكون مقبولين، و هذه الحاجة التي لا نعبر عنها، هي نفسها التي تدفعنا غالباً لتحمل ما لا نطيق من أعباء”

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “لا تكن لطيفا أكثر من اللازم”

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...