Cart

على نهر بيدرا جلست فبكيت

Availability: 5 In stock

kr119.00

في رواية “على نهر بيدرا جلست فبكيت”، مجددا يسافر باولو كويلو سفراً روحانيا نحو أعمق ما في الإنسان من الأسئلة. عبر روايته، يبعث الكاتب شكوكه وتأملاته ليقابلهما بحثا عن صراط يمتطيه فينصف كينونته.
ما الإنسان؟ مالله؟ مالتساؤل؟ وما هي الإجابات؟ العديد من الأفكار تتوارد بشكل محموم لتربك القارئ وتقمحه رحلة شائكة.
مجددا يقدس باولو كويلو دور الحب في قيادتنا نحو النور، مع الأخذ بعين الاعتبار ذلك التضارب ما بين الطرق التي تقودنا نحو مصائر الإنسان، وكيف يمكن للمرء أن يجد نفسه.

5 in stock

Quantity :

رواية على نهر بيدرا جلست فبكيت؛ تحكي عن بيلار، هذه السيدة التي حسمت حياتها، قبل أن تلتقي خِل الطفولة، الذي عرفت بأنه مُنح قدرة عجيبة على الشفاء ومخاطبة النفوس، وبينما اختارت البقاء معه لفترة من الزمن، وقعت في فخ التساؤلات مرة أخرى وعن جدوى كل ما مضى من حياتها. وحينما خاضت ملحمة الحب أخذت كل هذه التساؤلات بالتضخم بداخلها فهل ستقرر البقاء؟ أم تستمر في المضي قدما تلتقط من التيه خيباتها..!
الرواية جاءت لتخاطب الذات الإنسانية وتمنحها مشعلا من نور، علها تلتقط ما أمكن من الإشارات.
تعتبر الرواية الجزء الأولى من ثلاثية باولو كويلو “اليوم السابع” التي ضم فيها إلى جانب هذه الرواية روايتيه: فيرونيكا تقرر أن تموت ورواية الشيطان والآنسة بريم.
نشرت الرواية لأول مرة عام 1994، وجاءت عبر 192 صفحة، ترجمها إلى اللغة العربية المترجم اللبناني بسام حجار.

نبذة عن الكاتب:
بدأ حياته كصحفي وكاتب قصصي ومسرحي، قبل أن يشق طريقه نحو الكتابة الروائية، الخيميائي، روايته التي أدخلته العالمية، ذات الرواية التي رفضتها دار النشر باعتبارها رواية فاشلة!
بعدها توالت أعماله الأدبية محققة نجاحا باهرا، عُرف عنه الكتابة الروحانية، واهتمامه بالثقافات والحضارات الإنسانية على تنوعها، ودمجها في كتاباته على نحو شمولي يُحسب له.

أهم أعمال باولو كويلو:

الخيميائي
ألف
الجبل الخامس
فيرونيكا تقرر أن تموت
الزهير.

الجوائز التي حصل عليها:
1ـ وسام الشرف من مدينة أودانس
2ـ أفضل كاتب عالمي
3ـ شهادة غينيس
4ـ وسام جوقة الشرف.

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “على نهر بيدرا جلست فبكيت”

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...